ملخ الولادة

/
/
/
1607 Views

ما هو ملخ الولادة ؟

ملخ الولادة أو شلل ايرب أو هى حالة تنشأ بشكل عام وشائع نتيجة لعسر الولادة حيث يتم شد الرقبة فى اتجاه بعيدا عن الكتف أثناء عملية الولادة مما يؤدى إلى حدوث قطع أو تأذى أو تهتك فى الضفيرة العصبية المغذية للطرف العلوى وتتأثر على المستويين الحركى و الحسى معاً وتختلف طبيعة المنطقة المتأثرة للذراع تبعا للمنطقة المتضررة من الضفيرة العصبية.

*من الممكن أن يتعافى الطفل وتعود الأعصاب لتلتئم مرة أخرى ويزول ملخ الولادة من تلقاء نفسه مع مرور الوقت وإن لم يتعافى ففى هذه الحالة يحتاج الطفل إلى العلاج الطبيعى و فى الحالات الصعبة قد يتم التدخل الجراحى .

*بشكل عام تظهر حالات ملخ الولادة بشكل واضح للعيان فى الأيام الأولى من حياة الطفل لذا إذا لاحظت على طفلك اختلال حركة إحدى طرفيه يجب بدء العلاج باكرا ، و قد يبدأ العلاج الطبيعى فى اليوم العاشر من ولادة الطفل.

ملخ الولادة

ما الأسباب المحتملة الأخرى لحدوثه :

1-إذا مال رأس الطفل لاتجاه واحد أثناء الولادة ، فقد يتم سحب الذراع في الاتجاه الآخر مسببا الملخ.
2-إذا خرج وجه الطفل وتعذر انزلاق باقى الجسد، فقد يتم شد الكتف بشكل غير طبيعي أثناء الولادة.
3-فى الغالب ما يحدث هذا إذا كان حجم الطفل أكبر بكثير  من  أن تستوعبه قناة الولادة نفسها بالشكل الذى يسمح بانزلاقه وبسهوله.
4-إذا ما تعرضت السيدة الحامل لصدمة فى الأشهر الأولى من الحمل قد يؤدى إلى هذه الحالة لذا عليك العناية بنفسك جيدا .

لمحة: تدلل كلمة الشلل هنا إلى الضعف في الذراع – وليس الشلل بالمعنى الحرفى للكلمة.


أنواع ملخ الولادة:


هنالك تقسيمة قديمة أساسية كلاسيكية لملخ الولادة تتناول الأجزاء المتضرة من الذراع ،إلا أن هنالك تصنيف آخؤ يتناول مدى تضرر العصب المغذى للذراع سوف نستعرض التقسيمتين كل على حده.

التقسيمة الأولى:

١شلل إرب  (Erb’s palsy) 

تكون الإصابة فى الطرف العلوى من الضفية العصبية المغذية للذراع تحديدا  في جذور الأعصاب ٥،٦،٧ عنقية.حيث يصاب الجزء العلوى من الذراع و الكتف بالشلل في العضلات المسؤلة عن تحريك الذراع فى حركة أفقية جانبية ،كذلك الدوران للخارج.

التأثير السلبى يثبت الذراع في اتجاه واحد و يأخذ وضع الدوران للداخل في إتجاه السطح العلوى من راحة اليد كما يفقد الطفل  قدرت على فرد أنامله.


2-شلل كلومبك  (Klumpek’s palsy)

تكون الإصابةفى الجزء السفلى من الضفيرة العصبيةالمغذية للذراع تحديدا في جذور الأعصاب الأولى صدرية. و تشمل منطقة التأثير الكوع وكفة اليد حيث يأخذ الكوع وضع الثني، و الذراع تكون في إتجاه باطن اليد، و يكون مصاحبا لضعف العضلات الصغيرة المسؤلة عن تحريك  اليد.

كلمة شلل إيرب تأتى من الطبيب إيرب الذى وثق حالة ملخ الولادة للمرة الأولى فى التاريخ.

التقسيمة الثانية :


تتناول بشكل أساسى مدى الضرر الذى يحدث للعصب حيث يتمدد العصب أو يتهتك أو ربما يتمزق ويحدث له تلف فى الحالات الشديدة…

1-تعذر الأداء العصبي

هو النوع الأكثر شيوعا فى حالات ملخ الولادة وهو الأبسط و الأسهل  للتعامل معه.وفى هذه الحالة يحدث تمدد للعصب ، مع توالى إحساس المريض بوجود ألمًا حارقًا  فى أجزاء المنطقة المصابة. الشئ الجيد عن هذا النوع هو أن جميع الأجواء المتضررة من العصب من الممكن أن تشفى بمفردها حيث يرجع  العصب و يعود إلى موقعه الأصلي .لكن الصعوبة تكمن في مكان  أن الطفل  يعاني فى أغلب الأحيان من انزعاج شديد و ألم حاد خلال هذا الوقت. لكن بشكل عام فإن العصب يصحح وضعيته من تلقاء نفسه في حوالي ثلاثة أشهر. الأمر الذى يعني أنه من المرجح أن يتطور نمو وحركة الطفل بشكل طبيعي جدا.

2-الورم العصبي

فى هذه الحالة يلاحظ تمدد العصب أيضا. و يكون الضرر خطيرًا حقاً بما يكفي لإلتئام الأنسجة العصبية و تركها بندبات. الأمر السئ أن الطفل سيظل يعاني من نفس الأحاسيس الصادمة أو الحارقة بشكل مستمر.  لكن فى الغالب سوف يشفى العصب بنفس الطريقة ،و لا يمكن إغفال تأثير  وزن الأنسجة على استقرار العصب فى حالته الصحية.فى الحقيقة أنه لا يمكن الشفاء التام من الوزن الزائد ،لكن دور العلاج الطبيعي أو الجراحة العصبية لإزالة الأنسجة يمكن أن يعطي المزيد من الانسيابية للحركات.

3-التمزق العصبى

فى حالات التمزق تظل الأعصاب تتمدد و تتوسع إلى أن يتمزق العصب تماماً، وبهذا لن يكون له القدرة على تصحيح نفسه. سيحتاج الطفل إلى أخصائى محترف لمعالجته بشكل صحيح بما يتناسب مع حالته .عادة ما يقوم طبيب الـأعصاب المعالج بلصق و ربط عصب مختلف من العضلات الصحية في جسم الرضيع. هذا سيعطي الطفل بعض الشعور والمرونة و تدعيم الذراع. و مع ذلك، ستكون هناك تحديات لدى الطفل و المعالج لتحقيق مزيد من التطور و التقدم فى الحالة.

4-اقتلاع العصب

اقتلاع العصب بشكل تام هو أسوأ أنواع ملخ الولادة أو شلل ايرب. في هذه الحالة ، يتمزق العصب تمامًا بعيدًا عن الحبل الشوكي. إعادة التجهيز والتأهيل وربط العصب مرة أخرى بالحبل الشوكى ليس خيارًا. هذا يمكن أن يسبب للذراع لتكون بلا حراك تماما. ومع ذلك ، فقد  نجحت بعض الحالات وأعيد لبعض المرضى الذين يعانون من التشنجات درجة من الحركة بعد إجراء عملية الزراعة.

علاج ملخ الولادة:


تحتاج حالات الأطفال المصابون بملخ الولادة عادة إلى خلية عمل مكونة من أكثر من تخصص طبى .حيث يتكون الفريق الطبى من أخصائيين علاج طبيعى و جراحي الأعصاب و جراحين عظام، ويقوم  هذا الفريق المتنوع من الأخصائيين بزضع خطة علاج مشتركة ترسم الخطوط العريضة للتعافى بالتنسيق فيما بينهم لشفاء الطفل.

دعامة لعلاج ملخ الولادة

العلاجات غير الجراحية ل ملخ الولادة

يساعد العلاج الطبيعي والعلاج بالتدليك فى تحسين  و تقوية قوة الذراع و الأعصاب. فنسب الشفاء و التعافى فى الحالات التى لا تحتاج إلى تدخلات جراحية تكون عالية وكذا فى الحالات الأقل تضررا فى العصب و بالطبع لا يمكن إغفال الدور الهام للرعاية المنزلية.إعلام الأهل بحقيقة ما يحدث فى خطة العلاج و أهميتة كل ركن منها  أمر ضرورى جدا وهذا الروتين العلاجى يساعد بشكل أساسى على تطور وتحسين حالة الطفل الصحية.

*فى بعض الحالات من المحتمل أن يستفيد بعض الأطفال جيدا من العلاج بالبوتوكس.حيث يقوم بإرسال التحفيز إلى ذراع الطفل الذي يساعد على شفاء الأعصاب.المدى الطبيعى للعلاج بالبوتوكس تأخذ عادة فترة ما يقارب الشهرين .
 إذا لم تلحظ أى تحسن أو تقدم فى الحالة ، فقد حان الوقت لوضع التدخل الجراحى بعين الاعتبار .

العلاجات الجراحية:

فى الحالات الأكثر فتكا والأشد خطورة من الملخ يكون التدخل الجراحى فى هذه الحالة ليس خيارا رفاهيا بل لازما لإنقاذ حالة الذراع. الإجراء الجراحى ليس من الممكن أن ينتظر لأكثر من ستة أشهر فى حياة الطفل(يجب إجراؤه قبل بلوغ الستة أشهر). كلما كان التدخل الجراحى باكرا فى حياة الطفل كلما كان أكثر فاعلية خصوصا إذا ما كانت تتطلب الحالة تدخلا جراحياً مجهرياً.
يتم التدخل تحت المجهر على الأطفال في عمر ثلاثة أشهر تقريبًا.

This div height required for enabling the sticky sidebar